الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

احلام وخواطر على هامش العيد

شجرة الكرز الدايرين نشتريها من معرض الزهور لينا فترة كنا زراعنها  قدام بيتنا الاجرناهو في الديم
عندنا صالة مليانة الوان ،  فيها تلفزيون ، وفيها رفين للكتب جنبهم كنبة 
وفي احساس غريب بالامان والطمأنينة.

كان حلم جميل وزي احلام كتيرة ، بتكون مطمئن ، فرحان ومتأكد انك بتحلم ، بتسأل نفسك لو كان الحلم دة حقيقة ليه بفكر اتغرب.

" ان شالله كل امانيك محققة"

الدعوة دي كانت سبب الحلم الجميل ، دة جزء من احلامي ؛ في اليوم دة السنة الجاية بتمنى يكون عندنا بيت وشجرة كرز ، نكون مطمئنيين ومتحررين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"القابلة على امانيكم"

لمن اسمع الكلمة دي من كوز ، بتحير!!!
أمانينا؟
كدة خليك من أمانينا دي ، هو احتمال يعني نحضر القابلة دي؟؟
اذا كان حكومة الكيزان بتصرف اكتر من 70%  من ميزانيتها على الجيش والامن ، واسرائيل كل شوية تجي تضرب حتة وتمشي والمرة دي الضربة نص الخرطوم ، المرة الجاية امكن نتلاشى عديل كدة من وجه الكرة الارضية قبل ما الناس يعرفو منو الضربهم.
هنيئاً للكيزان بعد كل العملوهو وبيعملو فيهو ، تحويل ما تبقى من الوطن لساحة معركة بين ايران واسرائيل. 
هنيئاً للاحزاب بيانات الشجب والادانة للعدوان الاسرائيلي على السيادة السودانية ، وغض الطرف عن مواقف الدولة السودانية الانتحارية.
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"ان شالله السنة الجاية عروس ،
السنة الجاية في بيتك ،
ربنا يسهل عليك وتعرسي"

التعليق على دعوات من النوع دة بقى ممل شديد ، لانو 90% من البنات "البايرات" قاعدين يتحملو السخافات دي طول مدة العيد ، وبيحكوا لي بعض ويعلقو عليها لحدي العيد الجاي.
الحاجة البتغيظ انو الدعوات دي بتجي من نساء متزوجات بائسات ، يبدوا البؤس على وجوهن ، ورغم بؤسهن بيحسوا انهن متميزات ووضعهن اجتماعياً احسن مننا " كبايرات طبعاً" وان كنا سعيدات في حياتنا ، او كنا بنحب ومرتاحين كدة ، او حتى لو بنفكر نتزوج قريب.
الوضع المتميز اجتماعياً دة بيديهن الحق في نظرات الشفقة ، والدعوات "الما من القلب" وبيمنعنا من حق التمنيات لهن "بحياة سعيدة" او ربنا يحلك من الراجل الفقر دة وان شالله السنة الجاية متحررات من البؤس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل سنة وأمانينا محققة
وبلدنا بدون كيزان ، عامر وآمن.
كل سنة والبايرات ، المطلقات ، المنتظرات اطفال كلهن سعيدات وبخير ، ومافي مضايقات من البائسات والبائسين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق