الأربعاء، 15 مارس، 2017

امتنان

(بالحب نحقق النسوية والحرية)
ايناس مكاوي

استوقفتني كثيراً هذه المقولة للسفيرة ايناس مكاوي، لذلك سأحاول أن أسرد قصصاً معاشة عن الحب، النسوية والحرية

امتنان

كنت معدمة، أعمل مساءاً بدوام جزئي في صيدلية الحكيم، ادفع نصف راتبي لطارق، سائق الركشة الذي يتولى مهام توصيلي بسرعة معقولة الى المنزل بعد يوم طويل ومجهد. اما النهار فأقضيه في قاعات الدراسة بجامعة الاحفاد، بعد أن تركت العمل بوزارة الصحة، يفصلني فصل دراسي أخير، وخمسمائة جنيه سوداني (من الرسوم الدراسية) عن درجة الماجستير في دراسات الجندر والسلام. يمنعني الغرور والخجل من طلب متبقي الرسوم الدراسية من الاسرة، سمح لي صاحب الصيدلية بالعمل مساءاً يومياً حتى أتمكن من توفير بعض المال، كنت موقنة بأنه لن يكفي لسداد القسط.
ذات مساء اتصل بي أحد الاصدقاء مستأذناً تمرير رقم هاتفي لأحد اصحاب العمل كنت قد التقيته بايجاز قبل شهور عدة، ولحسن حظي أو ربما لسوءه قد هاتف هذا الصديق متسائلاً ان كنت أرغب في العمل لديه لمدة أسبوعين فقط. حاولت أن أفهم من هذا الصديق طبيعة العمل لكنه لم يكن يدري، وما هي الا دقائق حتى هاتفني صاحب العمل، لم يوضح شيئاً سوى أن مدة العمل اسبوعين فقط واذا كنت لا أمانع مبدئياً على أن اتوجه الى مكتبه غداً في الثامنة صباحاً.

في تلك الأمسية بعد أن تلقيت العرض للعمل لمدة أسبوعين كنت في غاية القلق، تنازعت في داخلي رهبة الخيبات والحاجة، الفضول والخوف من الخطوات الجديدة

تركت العمل بوزارة الصحة لكثرة المضايقات وعدم جدوى العمل في نظام متهالك، بعدها قضيت فترة تدريبية بإحدى المنظمات، ثم بدأت رحلة البحث عن عمل مليئة بالخيبات، وفي مرة لم يتوانى رجل (محترم) في منتصف العمر عن ابداء الاهتمام بايجاد وظيفة تناسب خبراتي لكنه لم يكن مهتماً بالنظر الى سيرتي الذاتية أو سؤالي عن مقدراتي المهنية بقدر اهتمامه بمهاتفتي بلا أسباب واضحة غير الثناء على مظهري ورقة تعاملي.

الخيبات تأتي من حاجتي للعمل، ليس فقط لأجل المال، ولكن لانني عاطلة المرة الاولى منذ تخرجي، ولأنني قد وضعت آمالاً كبيرة على العمل المدني (الحقوقي) ولم اتوقع أن أصطدم منذ البداية بهذه الممارسات التمييزية، تلك الخيبات جعلتني أهاب قبول الفرص الجديدة، خاصة غير الواضحة.

وليد كان هناك، لم يمنعه بعد المسافة بين امدرمان وكوبر، انعدام المواصلات العامة، اجهاد جلسات تأهيل ذوي الاعاقة، أو ضيق ذات اليد من زيارتي يومياً في الصيدلية، نتسامر ونفكر بصوت مسموع عندما تقل حركة الزبائن، يهدئ من غضبي بعد النقاشات اللاذعة مع الذكوريين، عديمي الموضوع وأطباء أنفسهم، يساعدني في اغلاق الباب الحديدي، ضحكاتنا وأزيز ماكينة الركشة وحكاوي طارق تفج وحشة الليالي،

في تلك الامسية  كان وليد حاضراً منصتاً لقلقي وخوفي، كنت في لحظة أعقد العزم على الذهاب لمقابلة صاحب العمل صباحاً مثلما اقترح، فيوافقني على ذلك، وثم أقرر الأ أذهب ولا أجيب على هاتقي ثانية، فيخبرني ان لا بأس بذلك طالمت انني غير مطمئنة،
تارة أتوجس الخوف والخيبة، وتارة يقتلني الفضول وأقول لنفسي بصوت مسموع أن هذا الخوف سيحرمني من الكثير.

"لو عايزة تمشي حأجيك بكرة الصباح أمشي معاك المقابلة، حانتظرك في أي حتة قريبة وما حأتحرك الا انتي معاي أو تقولي لي أمشي خلاص"

اقترح وليد مرافقتي للمقابلة ان اخترت الذهاب، أخبرني الا أتردد في فعل شئ أرغبه، وأنه سيكون دوماً موجوداً. بالفعل قابلته في السابعة والنصف صباحاً في المحطة الوسطى بحري حيث ترافقنا سوية الى الخرطوم، جلس عند بائعة شاي بالقرب من مكان المقابلة، هاتفته بعد ساعة وأنا في غاية الفرح لأخبره أنني سأعمل كمساعد باحث وأن صاحب العمل أراد أن يختبر مهاراتي البحثية ومعرفتي ببعض طرق البحث قبل توكيلي بالمهمة. كنت سعيدة ليس فقط لحصولي على فرصة للعمل ولكن لأن حبيبي للأشهر القليلة الماضية عاونني على التحرر من مخاوفي، لم يكشر عن أنيابه الذكورية آمراً وناهياً بما يجب وما لا يجب أن أفعله، مرافقته أنس وليست حماية، ولو لم يكن موجودا لرغبت بأن ترافقني احدى الصديقات للمقابلة. تذكرت حينها الحبيب الغابر المعتوه الذي ظن أنني يجب أخبره بكل تحركاتي "لانو موقفي شنو لو هو لاقاني بالصدفة في حتة"، او الحبيب الذي يمنح نفسه حق اتخاذ القرارات انابة عني.

العلاقات العاطفية في أغلب الاحيان تعبر عن الهيمنة الذكورية، حيث الحبيب هو الحامي لحبيبته من الذكور الآخرين، الغيور عليها منهم، لأنها في تقديره غير قادرة عن الدفاع عن نفسها من شرور بني جنسه، ضعيفة الارادة واختياراتها لاتنم عن رغباتها بل نتاج قوى مؤثرة خارجية "في الغالب آراءه أو آراء رجال آخرين"؛ لذلك يتحرق غيرة لأنه يحبها ويتوهم فقدها اذا تعاملت مع رجل آخر "زميل أو صديق" وتمكن الأخير من ارادتها. بالتالي فإن الحبيبة هي أنثى منزوعة الارادة، لا يمكنها التصدي للمعتدين من الرجال ويمكن أن تتخلى عن حبيبها لأن أغلب افعالها "بما فيها الحب والصداقة" ليست نتاج لاختياراتها وانما نتاج لمؤثرات خارجية وجبت حمايتها منها.

الحبيب الذي يتولى الوصاية والحماية، في محاولته للحفاظ على حبيبته الكائن الضعيف، يجردها من انسانيتها وأهليتها، يتنزع منها حريتها، وقراراتها ليست ملكاً لها لذلك هناك شك دائم في خيار حبها له. بالمقابل أي حبيب يفشل في دور الحماية والغيرة متهم في مشاعره ولا يعول عليه كرفيق وشريك حياة،
روت احدى زميلاتي في الدراسة انها انفصلت عن حبيبها الطالب لانه ذات مرة لأنه طلب منها أن تشاركه تكلفة سيارة الأجرة عند خروجهم للغداء معاً وأنه أيضا لم يجلس في المقعد الامامي في سيارة الاجرة "كما يفعل الرجال" بل جلس في المقعد الخلفي مجاوراً لها
زميلة أخرى تتفاخر أن حبيبها منعها من التحدث مع كل زملاء الدراسة بحجة الغيرة ولكنها لا تمانع ثرثرته لساعات طويلة مع زميلاته، رغم غيرتها وضيقها الا أنها تقول أنها تثق في حبه لها.

في اعتقادي إن الحب لا يتحقق الا بالحرية والقدرة على الاختيار، والحرية لا تتحقق الا بالنسوية، المفهوم الثوري بأن النساء والرجال كائنات متساوية الانسانية. لذلك يوم رافقني وليد الى مقابلة العمل كنت في غاية السعادة والامتنان، ليس لأنه كان حاميا لي، بل لأنه كان صديقا ابدى استعداده لأن يكون قريبا في لحظات الخيبات المحتملة.

الجمعة، 25 نوفمبر، 2016

They call it awareness, I call it child abuse

Eariler this month, the Sudanese government announced the implementation of new economic measures including increase in fuel prices and freeing the official exchange rate for Sudanese pound. This has led to enormous decrease in the value of Sudanese pound. As a result, prices of consumables increased but most dangerously the prices of medicines went up to 100-300% overnight. Economic hardship ignited public anger among the Sudanese public, which is expressed mostly online. Additionally scattered and small scale protests took place in several locations in Khartoum and other cities over the past few weeks and it is getting bigger gradually.

News about high school kids in Bahri protesting the new economic measures have filled my Facebook news feeds this morning. Videos and photos followed, showing the police intimidating those kids. People in my timeline (mostly members of political parties and movements) were cheered up by the news, sharing those photos and videos with revolutionary slogans.

I have been into the debate about ethics of using children in politics for a while now. Below I am going to narrate some incidents before explaining why I find it morally unacceptable to celebrate the participation of minors in the regime change.

Few years ago, I was involved with a protest movement. We were discussing tactics of maximizing our community outreach in contrast to the risks. A fellow activist, who is also an opposition party member testified that he gives pamphlets to children in his neighborhood and asks them to distribute it. This was his strategy to stay safe and get more pamphlets distributed in his neighborhood. Regardless of the dangers that might face those children or whether they have the ability to agree/ disagree with the messages on the papers they carry and distribute. This might be an isolated incident, but involving children in politics is practiced and defended among some activists

In 2014 I met with an activist who was involved in September 2013 and got detained for almost a month. While we were analyzing September uprising, I said that the masses were not led or motivated by any political entities. He protested my statement and claimed that even the school kids were led by a political entity that was part of the coordination committee for the Sudanese revolution forces. He proudly said it! Regardless the causalities among children and minors that took place in September. Regardless the moral chenanigans of putting kids in the frontlines.

But high school students organized those protests themselves!
Many claimed that high school kids who are mostly aged 14- 17 years old, organized those protests themselves. This might be the case but the question is how did those kids manage to skip the classes and leave the school before the classes end. I assume it is the responsibility of the school administration and teachers to keep them in the classrooms. They are the ones who bear the responsibility over their safety while in school.
 
But adolescenta at this age have already developed political awareness, we cannot deprive them from expressing their opinions!

Some minors have developed political opinions. I think it is important to encourage them to express their opinions. There are ongoing academic debates on the engagement of adolescents in policy formulation. However their participation in peaceful protests is way much beyond political participation. It is about endangering their lives and well being. The regime has the history of killing, arresting and torturing minors who protest and openly oppose it. Defending high school kids protests as a mean for political participation is an underestimation of the consequences.

So its ok if they died at 19?

It is definitely not OK if any peaceful protester got killed while exercising their right. Having said that, it is equally important that people who join those protests are able to make informed decisions, and take the responsibility over their actions. Here rely the difference between adults and adolescents. They are not fully responsible for their actions, legally and morally.

Some kids mature early, 18 is just a number!
I am surprised by the argument that 18 is just a number and some kids mature early. It reminds me of the argument that peadophiles use to justify sexual abuse also known as "early marriage". Therefore if we agree that childhood/ adulthood should not be specified by age then we might need to agree on a certain physical and psychological standards, which I found very random, inconvenient and dangerous.

I was a minor when I started to be politically active and that was ok!

May be it worked for you, but it might have negative consequences on other minors. We cannot leave it to chances and we cannot deal with your amazing childhood political experience as a mainstream case. Again here the issue is not only political participation but rather engagement in dangerous activities, and the responsibility of school administrations from the safety and wellbeing of students.

Who am I to criticize anything under the current circumstances?

I must be affiliated with NCP.
I must be benifiting from the existing regime.
I must be living on foreign funds that are going to stop if the regime changes.
I must be kind of retarded and my political awareness didnt develop from an early age.
I must be an "obstacle" for the approaching revolution.
I must be relying on books and training workshops to gain my knowledge but not from a genuine political experience.

All forms of accusations and passive aggressive comments are welcome.
Spoiler: I wrote this post in English to let non Arabic speakers jump into the discussion.

The regime has killed minors in peaceful protests in Nyala in July 2012, school children were shot to death in September 2013. Regime change is not the duty of minors and children. It is our duty as adults to protest and face the state authorities. It is our duty to work toward improving the environement that they grow up in.

Ironically, no political entity has publically called on their members or the general public to protest the economic measures recently. If we excluded the premature public speeches that led to the arrest of two thirds of Sudanese Congress Party leadership.

الخميس، 11 أغسطس، 2016

الخرطوم 2016: مدحت

أروي لكم اليوم عن أخي الذي لم تنجبه أمي، مدحت عفيف الدين.
صديقي الذي ناداني يوما بإصرار لأرى شيئا مهما وكان ذلك ورقة خطها حبيبي الغائب قبل سفره، في محاولة لكسر الكآبة التي تعتريني،
صديقي الذي نتحدث معا لساعات طوال عن أحاسيسنا، عن مستقبل البلد، تشاركنا الأحلام والجدال والدموع والأفراح،
التقيته في منتصف العام 2011 عندما وافاني الحظ بالعمل كمتدربة بمركز الخاتم عدلان للإستنارة، الذي أغلقه الأمن في نهاية العام 2012،،
كان العمل معه في نفس المساحة أشبه بأن تتسكع مع أقرب أصدقائك،
ومن المفارقة أننا تربينا في ذات المدينة، ود مدني، وصادقنا نفس الأشخاص ولكننا لم نلتق مسبقا قط حتى تلك اللحظة..
قضينا الساعات الطوال نتسامر بشغف عن ذكرياتنا في ودمدني، عن الفكي أبوحمامة صاحب الفناء المفروش بالذرة وعن زبائنه من الشخصيات المرموقة، أخبرته بشغف عن المرة التي دخلت فيها غرفته مرافقة لأحدى النساء من أقاربي، وهو يملك صقر وحمامة وثعبان في الغرفة...
تحدثنا كثيرا عن الفنانات الشهيرات في حقبة مراهقتنا مثل المغنية والفنانة الإستعراضية منى هول، واختفائها من الساحة الغنائية بمقابل الشهرة التي نالتها انصاف مدني وكيف أننا نفضل الأستاذة منى.
تحدثنا بحنين وشجن عن صديقنا الراحل حسام الهادي "الأسد" الذي خسر معركته ضد المرض مبكرا وهو في السنة الخامسة من كلية الهندسة،
وعن الألم الذي خلفه رحيله..
أنصت بحزن للتجارب التي عايشها مدحت وحسام سويا في الجنوب أثناء قضائهم للخدمة الإلزامية في العام 1998، والأثار المدمرة للتجنيد القسري التي قاساها جيلنا،،
وكأننا كنا نتعاقب على الأمكنة والشخصيات، وها نحن التقينا لنصنع ما تبقى من ذكريات معا

في 29 فبراير 2016 كنت أهم بزيارة مدحت في مقر عمله مركز تراكس، حيث يعمل مدربا، ولكن لظروف عائلية لم أستطع،
هاتفته مساء، فوجدت هاتفه مغلقا، اعتراني بعض القلق، حتى أتاني إتصال من رقم مجهول فاذا به مدحت يخبرني أن جهاز الأمن والمخابرات داهم مقر عمله وأحتجز الموظفين/ات والضيوف لساعات وصادر كل مقتنياتهم/ن الشخصية من حقائب وهواتف محمولة وكمبيوترات شخصية وسيارات وأخطروهم/ن بأن يحضروا للإستجواب بعد عدة أيام،
إستمرت الاستدعاءات لأسبوعين أو أكثر، ثم صودر جواز سفره.
ترافقنا في مارس 2016 لحضور إحدى جلسات محاكمة عضوي حزب الأمة، الأخوين عماد وعروة الصادق، اتفقنا على أنها مسألة وقت حتى نرى كل من نعرف ولا نستثني أنفسنا خلف القضبان،
أخبرته أنني أتمنى في قرارة نفسي أن أكون في قوة عماد وعروة وهما يصلان الى قاعة المحكمة ضاحكين مرفوعي الرأس، بينما يتفادى الشاكي والشهود من موظفي جهاز الأمن تبادل النظرات مع الحضور والمحامين،
بالرغم ما يملكون من سلطة وقوة الا أنها لاتصمد أمام الشجاعة والإصرار على المبادئ.

تحدثنا عن مستوى القمع والقهر الذي نعيش فيه، فالشقيقان في ذلك الوقت قد قضيا قرابة الأربعة أشهر في السجن، تتم محاكمتهم بتهم كثيرة من ضمنها تقويض النظام الدستوري، وذلك لأن لهم خلاف شخصى مع أحد الموظفين وأيضا بسبب تحديثات نشرت على صفحاتهم الشخصية في فيسبوك،
حتما إن إستمر هذا الحال،سنكون يوما خلف القضبان.

في أبريل 2016 بدأ مدحت في تعلم العزف على الجيتار، عمله متوقف لأجل غير مسمى، سيارته وهاتفه المحمول وكمبيوتره الشخصي وجواز سفره مصادرين، وقد منع من مغادرة الخرطوم الا بأذن.
في ظل هذا الحصار والتهديد إتجه لتعلم الموسيقى والقراءة، ولكن الوضع في الخرطوم استمر في التدهور.
أخبرني مدحت يوم السبت 21 مايو أنه قد تم استدعاؤه للحضور صباح الاحد لمباني جهاز الأمن، ورغم أنه لم يكن متفائلا فقد كان يأمل في أن ترد اليه ممتلكاته الشخصية وينتهي هذا التعطيل المتعمد لحياته،
لم أطمئنه فقبل أسبوعين وفي سابقة قد تتكرر، هاجم جهاز الأمن مكتب محاميه الأستاذ نبيل أديب أثناء اجتماع الاخير مع بعض موكليه من طلاب/ات جامعة الخرطوم المفصولين/ات، وأعتدى عليهم/ن بالضرب المبرح واختطفهم/ن تحت تهديد السلاح!!
"يا فردة اعمل حسابك إمكن ما تمرق بكرة" قلت له مازحة أن يستعد للأسوأ،
وقد كان..

هاهو مدحت يكمل يومه الثمانين في حراسة نيابة أمن الدولة بدون أن توجه له تهمة..
وها أنا ذا أقف عاجزة ككثيرين/ت من الأصدقاء، لا أملك سوى سرد ذكرياتنا والدعاء أن تظل بخير وتعود لتعلم الموسيقى، والتمني كل يوم أن يطلق سراحك،
ولكنني أيضا غير متفائلة،
إذ أن الشقيقين عماد وعروة لا يزالان في السجن، لأكثر من ثمانية أشهر، يواجهون تهما قد تصل عقوبتها للإعدام لأن أحدهم قال لموظف أمن "انت ما ود ناس" والأخر نشر في فيسبوك أن معتقلات جهاز الأمن في موقف شندي، وكأنها معلومة سرية!!
وتتنطق المحكمة أخيرا بالحكم في قضاياهما يوم 16/8 الثلاثاء.
لا مجال للتفاؤل في ظل هذا العبث..
كونوا بخير يا أصدقاء...

الاثنين، 8 أغسطس، 2016

الخرطوم 2016

تتمحور أولى ذكرياتي في نهايات ثمانينيات القرن الماضي حول أمطار شديدة، منعتني والدتي من اللعب تحتها،
سقط أحد حوائط منزل جدتي الملاصق لمنزلنا والذي كنت أقضي فيه معظم أوقاتي، أذكر صوت ارتطام الحائط بالأرض والأحجار المبعثرة، وحبوبتي زينب وهي تحضر السخينة للعمال الذين تولوا تشييد الحائط لاحقا،
أتذكر لسعات البرد في ساعات الفجر الأولى، حين استيقظ على خطوات خالتي فتحية للحاق بجاراتنا فردوس و"ننس" حيث يترافقن للإصطفاف في طابور العيش،
أصرخ وأواصل الصراخ حتى تأخذني خالتي معها لصف العيش،
في يوم الانقلاب منعتني والدتي من التجول بلا داعي من منزلنا لمنزل حبوبة بحجة حظر التجول، وهو مالم أقدر على استيعابه وظللت أخترع الحجج وأقوم بازعاج البالغين لجعلي أنتقل من والى بيت حبوبة.

ثم أتت التسعينيات، حين القصص الأكثر رعبا ورواجا هي ذات الصلة بمداهمة الحفلات ومنع الرقص المختلط وفرض ارتداء التنانير الطويلة وغطاء الرأس وحملات اختطاف المراهقين والشباب من الذكور وتجنيدهم قسرا وارسالهم الي جبهات القتال في الجنوب، بجانب حكاوي العنف والتعذيب في جامعة الخرطوم حيث يدرس اشقائي الأكبر سنا ومشاهد تظاهرات طلاب جامعة الجزيرة في شوارع مدني، لأسباب لم أفهمها حينها.

تقبع تلك الفترة في مخيلة بعض المقربين كأحلك الفترات في تاريخ السودان الحديث، حين كانت حكومة الانقلاب في أكثر فتراتها بطشا. ولا يمكنني أن أستند الى ذاكرة طفولتي لتسمية تلك الحقبة بالأكثر سوءا، خاصة بعد معايشة الأحزان في سودان ما بعد استقلال جنوب السودان.

تنشغل ذاكرتي القصيرة بأحداث سيئة ومتشابهة يمكن ادراجها تحت أربعة أبواب رئيسة: الحرب، غلاء المعيشة، مظاهر القمع وإنهيار ما تبقى من بنى تحتية وخدمات. وفي هذه التدوينة وتدوينات لاحقة سأستعرض عشوائيا مواقف مختلفة من هذه الحقبة المظلمة.

في يوليو 2016، كنت في محطة مواصلات النالة في الخرطوم 3 أنتظر أحد الأقرباء ليقلني الى المنزل، عندما طلب مني رجل يبدو انه في العقد السادس أو السابع من العمر على كرسي متحرك وذو اعاقة حركية أن أحمل أغراضه وأضعها في المركبة العامة التي سيستقلها للسوق العربي. وقد تطوع أحد المارة بحمله الى مقعد الحافلة ووضع كرسيه المتحرك داخلها، وما هي الا دقائق حتى بدأت المركبات بالتوقف عند المحطة. ما أدهشني هو مسارعة البعض وتسابقهم للصعود الى المركبة بكل فظاظة وعدم مراعاة لظروف إعاقة هذا الرجل وإعطائه الأولوية، ولكن دهشتي الحقيقية حدثت عندما رفض سائقي أربعة مركبات عامة ومساعديهم توصيل الراكب، على ما يبدو بسبب اعاقته الحركية، حيث إعترضنا المساعد عند الصعود قائلا أنه لا يوجد مقعد شاغر، وفي ثلاثة من المركبات كان المقعد الشاغر على مرأى منا ولاذت المركبات فورا بالفرار..
وما هي الا أيام قليلة حتى رأيت رجلا آخر ذو إعاقة حركية يحاول عبور كبري المك نمر في مسار العربات، يساعده اخر محاولا دفع الكرسي فوق الاسفلت الملئ بالحفر والتعرجات..
بينما تمتلئ الخرطوم بلافتات عن مشاريع واحتفالات لذوي الاعاقة، تظل الشوارع، المرافق العامة ومركبات المواصلات غير متاحة لاستخدام الأشخاص ذوي الاعاقة، وقد علمت مؤخرا أن الاشخاص ذوي الاعاقة معفيين من تعرفة المواصلات العامة، طبعا اذا تمكنوا من استقلالها في المقام الاول..

الكهرباء والمياه تقطع بانتظام من أغلب أحياء الخرطوم في شهري أبريل ومايو،
هذه القطوعات لم تستثني المستشفيات أيضا،
تزدحم طرق الاسفلت المتهالكة وتعم الفوضى،
فاشارات المرور متوقفة لانقطاع التيار الكهربائي..

السيول والأمطار تفاجئ الخرطوم للمرة الثالتة في أربعة مواسم خريفية متتالية، وتتسبب في خسائر مادية فادحة وخسائر في الأرواح تخفي السلطات عددها، بعضها غرقا وبعضها للمفارقة صعقا بالكهرباء،

الكهرباء المنعدمة قبل أشهر قليلة تتسبب في عدد مقدر من الوفيات خلال الخريف، تشتد الأمطار يوم السادس من أغسطس وتخاطب احدى المذيعات المشاهدين السودانيين بكل جرأة، مطالبة اياهم بتوخي الحذر من الامطار والصعقات الكهربائية وكأنها تخبرهم بأن الموت صعقا او غرقا او سحقا تحت الانقاض مسئوليتهم الخاصة.

معتمد الخرطوم الجديد "ابو شنب" يتعهد بارجاع الخرطوم لسيرتها الأولى ويشن حملات اعتقال لكل من ترتدي بنطلون وتي شيرت ومن يرتدي شورت، ويتوعد بائعات الشاي بمنعهن من العمل العشوائي.

يتبع...

#التسعينات_جات

الخميس، 28 أبريل، 2016

Open letter to Mohammed Elsadig on his first night in the grave

While the sun was setting in Omdurman, your body was greeting the soil of your grave, your new home.

Many people marched in your funeral, they let you go in tears, they mourned you. You were too young to pass away, too innocent to get hurt.

Your body has passed by the campus, for one last time. Servants of your murderers were there. They feared your dead body, and hide behind their arsenals and guns.

They were imprisoned in police trucks. Feeling so little by the chants of the crowds, honoring your death "killing of a student is killing of a nation". 

They killed you, they are killing this nation, but you are alive in the hearts of the people saddened by your murder. The chants of the crowds will only haunt the police tonight. Tomorrow they will wake up and get ready to protect the murderers.

I imagine, if only you were not shot dead today, at this point of time you might have been walking your girlfriend to the bus station, talking to your mom over the phone and noting the things that she needs you to bring home with you, or leaving the campus with your friends to sit with a humble tea lady and drink tea. 

Those are the things people at your age, who are attending university should be doing. I imagine you participating in the public speech, condemning the attitudes of students affiliated with National Congress Party against the student with movement disability, escaping arrest and reaching home safe. That how things used to be 10 years ago when I was a university student.

Your murder should not be a surprise except for those who underestimate the brutality of this regime. You were not the first neither you would be the last who got killed for speaking out. 

Sometimes the privileges blur my imagination from clearly realizing the severity of the situation that we are living in. I have not survived the mass killings in war zones, but encountered it through the stories of the survivors. I participated in some protests, but I manage to return home safe. Home is a luxury for people who fled wars and safety is only a temporary condition under this ruling regime. We tend to take home and safety for granted but should not be betrayed by the warmth of our living rooms.


Are you getting along with your new afterlife? I think by now you might have met the late Abu Baker Hassan. Have you seen September martyrs? Alam Aldeen and Sohaib the school boy? I wish you would not be telling them about our failures and frustrations. We have been trying, some day we will succeed.

Rest in peace,

الجمعة، 22 أبريل، 2016

Sudanese Public Universities at the Heart of Peaceful Revolutions


On 19 of April 2016, Abubakr Hassan Mohamed Taha, 18 year old student was shot dead in the university campus because he wished to nominate himself for the students union. He marched alongside his colleagues to submit a list of nominees to compete for the students union. The peaceful march was attacked by NISS agents who fired life ammunitions randomly, killed Abubakr, injured 27 students and arrested tenths of them according to Amnesty International. The death of Abubakr sparked nationwide students' protests against the excessive use of force by the police and NISS and the shrinking spaces of civic and political freedoms in the universities.

Nine Sudanese public universities have witnessed waves of protests during the past week for different causes ranging from the deteriorated services, ethnic discrimination and limitations imposed on freedom of expression to protesting corruption and the oppressive political environment. For instance, students at the University of Alfashir took the streets to protest the administrative referendum of Darfur on 11 April 2016, the day of the polling. The referendum which is based on the Doha Document for Peace in Darfur (DDPD), should decide on whether Darfur should be governed as one autonomous region or adhere to the current five states structure. The process is highly controversial because of the ongoing hostilities in the region which lead to displacement of over 129000 persons in the past three months. Needless to say that over two million persons have already been displaced from the region since 2003 and cannot vote in this referendum. Tenth of students were arrested; five of them are still in detention without charges and were being transferred to Khartoum.
Students at the University of Khartoum protested against the conflicting news that government decided to sell the university buildings or turn it into touristic attractions. Noting that it is the oldest university in Sudan which was founded in 1902, and because of the government records in dismantling historical places, those news was alarming to university students and alumni. On 13 April, the public speeches against selling of the university buildings turned violently after the police and NISS raided the campus and used rubber bullets and tear gas extensively. Many students were injured and admitted to hospital; over 60 students were detained without charges of which thirty were released in the same day, and 27 got released on 16 April. Three students and two graduates are still in detention, their families were not allowed to visit them neither got any information about their whereabouts. There are concerns that they might be subjected to torture.

Killing of a student is a killing of a nation:
This old slogan is mostly used in the students' protests against the outrageous yet frequent incidents of killings. The first student to fell down in peaceful protests was Ahmed Alqurashi, who was shot in October 1964 uprising against General Aboud military dictatorship. However, it became difficult to list and name all the martyrs of the students' movements since the military coup of the Islamic Front that brought Bashir regime into power in 1989. To name a few there was Mohammed Abdel Salam who died in 1998 under torture, after participating in protests demanding the distribution of mattresses to residents of dormitories'. There was Motasim Hamid (Abu Alas) who was beaten up and stabbed to death in the University of Algazira in 2008 after participating in a public speech organized by the Democratic Front. There was Ali Abbakar who got killed in March 2014, when pro-government militias attacked the University of Khartoum campus after public speech on the humanitarian situation in Darfur. Even though investigation committees and criminal cases were filed in those incidents, their murderers are well known to other students yet they were never prosecuted for committing murder, to the contrary they got promoted within the ruling party structures.
Besides the excessive use of force against peaceful protestors in university campuses and the arbitrary arrests and detentions, students' activists are targeted with murders and assassinations. In Dec 2012, four student activists were found dead in a water stream in the University of Algazira after participating in protests and negotiations to exempt Darfuri students from tuition fees, a right granted to them by DDPD but never came into force. In February 2016 Salah Gamar was arrested by NISS from the University of Alginenia. A day later his body was thrown in front of his family house with clear signs of torture and ill treatment, he died after few hours in the hospital.

Students are the drivers of change:
Crackdown on civil society and the shrinking space for civil and political freedoms in Sudan has made public universities the only available spaces to exercise the freedom of expression and freedom of peaceful assembly. Historically, the universities have sparked popular uprising in 1964 and 1985 that toppled down military dictatorships in Sudan. Therefore the current ruling regime has been very cautious about controlling students' movements through arbitrary arrests and detentions, torture, killings and assassinations. One of the students who is participating in the current solidarity protests with students of University of Kordofan (and prefers to stay anonymous) said "we are longing to the popular uprising to happen, as the oppression and economic deterioration cannot get worse, revolution is the our way out of this desparate situation. We need to let the world know that we do exist and we resist."

الثلاثاء، 8 مارس، 2016

سياسة الجسد: عندما تتحول أجساد النساء لساحات معركة

توقفت عن الكتابة لما يقارب العام،
حاولت مراراً أن أستعيد قدرتي ورغبتي في الكتابة، ولكنني أصبحت مرهقة جداً من معارك الحيازة على ملكيتي لجسدي في وقت كنت آخر ما أحتاجه هو تلك المعارك، أظنني قدر ربحت الجولة السابقة ولكن خسرت جهداً كان جديراً بي أن استثمره في مناحٍ أخرى،
أن أبذله في الحب والرعاية، أن ابذله في اكتساب المعارف أوبناء لياقتي العضلية، لو أنني لم أدفع دفعا لكذا مواقف،
كان بامكاني المساومة، أن أخضع جسدي للتغطية أو التعرية حسب ما تقتضيه رغبات الأوصياء
أن أرتهب، التفت يمنة ويساراً قبل أن اتمكن من الإمساك بيد حبيبي في مكان عام أو خاص، خوفاً من أن تستثير هذه اللمسة مشاعر أحدهم، أو أن تخضع معتقداتهم للاستفزاز،
لكنني لم أساوم، فالمساومة ستفقدني ملكيتي لجسدي، كما أن الأوصياء لا يكتفون، يتوقون دوماً لخلق معارك ومطالب بلا وجه حق،
يتوقون للحصول على مساومات اضافية وبالتالي كسب زائف لهذه المعارك،
لقد ربحت، ولكنني الآن على دراية تامة بما تكلفه هكذا معارك،
أتفهم لماذا تختار الكثيرات المساومة، وكيف ينتهي بهن الحال لأن يفقدن كامل السيطرة على أجسادهن،
كما أنني اعجز تماماً عن تخيل مقدار الإهانة والألم والإنفصال عن الجسد الذي تعانيه المعنفات جسدياً وجنسياً،
لطالما كانت ولا زالت أجساد النساء ساحة للمعارك الايدلوجية، التي وعلى اختلافاتها وتناحرها تتفق على أن هذه الاجساد ليست ملكاً لمن يمتلكنها من أفراد، نساء وفتيات، بل لمنظومة أبوية تفرض الوصاية وتقرر لهذه الأجساد كيف تبدوا، وتستخدم وتعاقب في حال انفلاتها من هذه المنظومة.

لم نحظى بملكية الجسد يوماً ما


كثيراً ما نستمع للحكاوي المشحونة بالحنين لسودان ماقبل 1989، بالأخص في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، تلك الحكاوي التي تصور تلك الفترة على أنها العصر الذهبي لحقوق وحرية النساء، كانت النساء على قدر من الحرية لأنهن لم يعاقبن على عدم ارتداء الحجاب، بل كن يواكبن الأزياء العصرية كما يحلو لهن. يعتبر البعض ذلك دلالة على حرية النساء وتطور المجتمع آن ذاك. ولكنني أعتقد أن انبهارنا بذاك العصر ليس ناتجاً عن حقيقة أن النساء حققن حريتهن، بل لأننا الآن وفي دولة الشريعة الاسلامية لا يمكننا أن نرتدي تلك الملابس بدون أن نتعرض للإدانة المجتمعية والملاحقة القانونية بمنظومة النظام العام.

هذه الأزمة التي نعيشها، أزمة كبت الحريات الشخصية للرجال والنساء، جعلتنا نتوق لماضٍ مثالي متوهم، آملين في أن نستعيد تلك الحقبة، التي لو كانت بتلك المثالية لما وصلنا ورضخنا لدولة الشريعة. إن مظاهر الحداثة في فترة ما بعد الاستقلال، كتزيوء النساء في اعتقادي لا يتعدى كونه تعبيراً عن رغبة السلطة المهيمنة، والتي كانت في ذاك الوقت على علاقة لصيقة بالمستعمر، تدير الدولة الموروثة حديثاً وفقاً لنظمه. أخبرتني والدتي وعدد من الصديقات اللائي عاصرن تلك الفترة الذهبية أن النساء اللائي لم يتبعن صرعات الموضة في ذاك الزمان كن يعتبرن غير متحضرات، وغالباً لا ينتمين لأسر رفيعة الشأن.

يبدوا هذا شبيهاً جداً بما يحدث الآن، فمحاولات تغييب النساء من الساحة العامة، بفرض زي محدد لهن؛ قابل للتقييم العشوائي من قبل الشرطة والمارة؛ ما هو الا ما فرضته وتفرضه السلطة المهينة ذات الخلفية الدينية. بالتالي أصبحت كل امرأة وفتاة لاتلتزم بذلك التعريف العشوائي للحشمة عرضة للوصم والاعتداء سواء كان من المارة أو من رجال الشرطة.

وفي جزء من المخيلة التاريخية للسودان في أزمان سحيقة، تقبع حكاوى وصور فتيات يرتدين الرحط، عاريات الجسد الا من تلك القطعة الجلدية التي تغطي مساحة محدودة من أسفل السرة وحتى أعلى الفخذ، ورقص العروس الذي يدعى اليه الرجال والنساء، توهمت مخيلة الأزمة الحالية التي تجلد فيها النساء للرقص مع أو أمام الرجال أن الرحط ورقص العروس دلالة على الحرية، ولكنها في الغالب الأعم كانت وسيلة لإثبات أن السلعة المشتراة، جسد العروس، بحالة جيدة وتستحق ما دفع فيها من مال.
عليه في اعتقادي الخاص أن النساء في كلتا الحقبتين لم يحظين بملكية أجسادهن، فقد وضع مسبقاً معايير للتعبير عن هذه الأجساد. ومن يضع تلك المعايير يمتلك السلطة للتحكم في المجتمع.

أجساد النساء: الآت الإنجاب

تهيأ الفتيات منذ أعمار مبكرة للأمومة، حيث تهدى لهن الدمى، وبالتالي يكون في مخيلتهن تلك الصورة المثالية لحياتهن (عروسة) أو أم للبنت الدمية. الفتيات اللائي يملن للعب الكرة، أواقتناء سيارات اللعب ينظر لهن منذ الصغر على أنهن يتشبهن بالفتية. فالجسد الأنثوي لا يجب أن يعبر عن القوة والحركة كما الرجال، بل حري به السكون واللين ليحظي بالفرصة لحضانة جنين.
لذلك ليس من المستغرب أن يفقد برلماني قدرته على استيعاب وجود فريق نسوي لكرة القدم، تلك اللعبة الذكورية التي لا يجب على النساء أن يفقهن شيئاً عنها سوى التعبير عن اعجابهن بوسامة وبنية اللاعبين الذكور. أخبرتني إحدى لاعبات فريق كرة القدم النسوية السوداني أن احد الرجال رآها تتمرن فتقدم لسؤالها عن أي الرياضات تمارس، ولكنه رفض تصديقها عندما أخبرته انها لاعبة كرة قدم، أن تقدم امرأة واحدة على التجروء واستعمال جسدها خلافاً للانجاب تلك معضلة للذكوريين ولكن أن يتشكل فريق كامل من النساء والفتيات يعبرن عن قوة وحركة اجسادهن فان ذلك تهديد للمجتمع الذكوري ومثال خطير قد ترغب باتباعه بعض الفتيات ممن لا يستهويهن اللعب بالدمى.

النساء تقاس صلاحيتهن بما تبقى لهن من عمر انجابي، لذا من يتخطين عمراً محدداً بلا زواج تقل قيمتهن كسلعة للإنجاب وبالتالي فرصهن في زواج تقليدي، تتبعهن نظرات الشفقة لضياع بويضاتهن شهراً بعد شهر بلا إخصاب، وكأن هذا ما صنعن له فقط. أن تقرر امرأة متزوجة أنها لا ترغب في الأمومة على الأقل في الوقت الحالي، وفوراً بعد الزواج لأمر جلل، فكيف يمكن لإمرأة أن تكون لها رغبة أخرى غير الانجاب مع توفر ظروفه. كيف لها أن تتأكد من سلامة هذه الآلة الانجابية فور أن تتاح لها هذه الفرصة، عليها أن تثبت خلوها من الأعطاب فور الزواج، وأن تلبي تلك الرغبات المفروضة بديهياً على أغلبية النساء/ الرغبة في الأمومة وإلا فإن هذه الالة لا تصلح لأي شئ آخر وليست لها قيمة في هذا العالم.
لا ضير في أن يمارس الرجل عادة تضر بالصحة كالتدخين، واحياناً يعتبر مظهراً للرجولة، ولكن أن تدخن امرأة، أن تلحق الضرر بهذه الآلة الإنجابية هو ما لاتغتفره حتى بعض الداعيات لحقوق النساء بما يتوافق مع (قبول المجتمع)

ولملكية الجسد عواقب وتبعات:


تؤدي أغلب محاولات النساء لإستعادة ملكية أجسادهن، لإستخدامها والتعبير عنها كيفما يشأن الي تعرضهن للتعنيف، التحرش والاغتصاب في محاولة لإنتزاع هذه الملكية واستعادة التحكم في الجسد وصاحبته، واعادتها للمكان الذي يفرضه المجتمع الأبوي على النساء. إن انتشار الحرش الجنسي في الأماكن العامة ما هو الا محاولة لإثبات ان هذه المساحات تنتمي فقط للرجال، وعليه فالنساء/ الاجساد الموجودة في هذا الفضاء هن ملك لهم يعاملونها وفق اهوائهم ورغباتهم، يبدوا لي أن التحرش الجنسي في الأماكن العامة ما هو إلا محاولات بائسة لإعادة النساء للفضاء الخاص، ووسيلة لعقابهن على غزو المساحات العامة المملوكة فرضاً للرجال.

وما الاغتصاب في الحروب إلا تأكيد على أن أجساد النساء ملك لمجتمعاتهن وليس ذواتهن، حيث ينتهكن وينتزع العدو/ المغتصب هذه الملكية، حين يهان الرجال ويلحق بهم عار عدم قدرتهم على حماية ممتلكاتهن من النساء، حين تستغل هذه الآلات الانجابية لتحتوي وتنجب أطفال العدو من نسائهم، وتتحول هذه الأجساد لساحة حرب مدمرة، غير صالحة للاستخدام، تنتصر فيها أبوية المغتصب وتنهزم فيها ذكورية الرجال الفاشلين في حماية ممتلكاتهم، تدفع ثمنها النساء اللائي فقدن التحكم في أجسادهن ودفعنها ثمناً لصراعات سلطوية.

8 مارس وكل يوم، الشخصي هو السياسي.